المركز المصري للدراسات رئيس المركز : اللواء / عبد الحميد خيرت
نائب رئيس المركز : الدكتور / أيمن دياب

في حوار مع "الجمهورية".. اللواء خيرت: مصر تقود حلفاً ضد الإرهاب

الخميس , 04 مايو 2017 - 01:22 مساءٍ

اللواء خيرت
اللواء خيرت

قال اللواء عبدالحميد خيرت رئيس المركز المصري للبحوث والدراسات الأمنية، ونائب رئيس جهاز أمن الدولة الأسبق، إن 2017 هو عام الإرهاب.. وسوف يشهد العالم علي المستوي المحلي والاقليمي والدولي الكثير من العمليات الإرهابية.. وستظهر أدوار كبيرة للذئاب المنفردة والعائدين من البؤر الإرهابية من كل البقاع.

وأشار في حديث أجرته الزميلة سمية عبد الرازق، ونشره اليوم، الخميس 4 مايو 2017 العدد الأسبوعي لجريدة "الجمهورية" أنه حين يتوحد العالم لمواجهة الإرهاب فإن الأمر يتعدي تنظيم داعش لأنه علي وشك الانتهاء في الموصل أو الرقة وبانتهاء تنظيم الدولة الإسلامية داعش سيتحول إلي تنظيمات أخري مثل النصرة وغيرها. وأضاف أنه يجري الترتيب لـ "حلـــف عــربي" بقيـــادة مصــــر يضم السعودية والإمارات والأردن والبحرين وبدعم أمريكي لمواجهـــة الإرهـــــاب. وأوضح أن التاريخ لم يسجل أبداً أن الإرهاب قد نجح في إسقاط أي دولة، وأن القوات المسلحة والأمن وجهت ضربات قوية ومؤثرة للتنظيمات المسلحة في شمال سيناء.

وعن جدية العالم في محاربة الإرهاب، قال أنه بعد الخسائرالتي تكبدتها أمريكا بسبب دعمها للتيارات الأصولية ومساعدتها في الوصول للحكم بعد ما يعرف بالربيع العربي لأنها أدركت ان هذه التيارات والتنظيمات أصبحت تشكل خطورة علي المجتمعات الغربية والأمريكية لأن هذه التنظيمات تسعي لاخضاع الدول المتواجدين واجبارها علي السماح لهم بالحركة واعطائهم صلاحيات حتي يتمكنوا في التعايش في هذه المجتمعات وجعلهم جزءا من شبح المجتمع.

وفيما يخص ملامح حرب الغرب أوضح أن هذه الحرب لم تبدأ بعد، لأن كل التركيز جارٍ علي القضاء علي الجزء المتبقي من تنظيم الدولة الإسلامية - داعش - ولا يوجد أي ضغوط علي الدول التي أعلنت ان جماعة الإخوان إرهابية.. بل بالعكس في كل الزيارات واللقاءات التي تمت بين القيادة السياسية ورؤساء الدول والحكومات والوفود البرلمانية الغربية تشير إلي إعطاء مساحة كبيرة للتحرك في مواجهة تلك التنظيمات.

وعن دور الأزهر والحملة عليه، أكد اللواء خيرت، أن لا أحد يسعي لهدم الأزهر لأنه جزء من وجدان الشعب المصري وهو المؤسسة الدينية الوحيدة التي تعترف بها وتحصل من خلالها علي صحيح الإسلام الوسطي. وأضاف أن الأزهر شأنه شأن معظم مؤسسات الدولة التي تم اختراقها وتطالب بتطهير كافة مؤسسات الدولة من هذا الاختراق.

نص الحوار عبر الرابط: http://www.algomhuria.net.eg/algomhuria/today/gov/detail03.as