المركز المصري للبحوث والدراسات الأمنية رئيس المركز : اللواء / عبد الحميد خيرت
نائب رئيس المركز : الدكتور / أيمن دياب

معركة تكريت فى العراق.. بداية الحرب الطائفية

الثلاثاء , 13 يونيو 2017 - 11:54 صباحاً

مقاتلو الحشد الشعبي في تكريت
مقاتلو الحشد الشعبي في تكريت

تطورات المعارك فى الأسبوعين الماضيين بالعراق تشير بشكل واضح أن معركة " تكريت" هى بداية مرحلة جديدة من حرب طائفية فى العراق.

 

فقد بدا واضحا فقد بدا واضحافق  تماماً، أنّ الإدارة الأميركية التي تحمّست لإفساح المجال لإيران بهدف استكمال "الحلقة المفقودة" في الحرب البرية على تنظيم داعش ( ومن ثم تركت المجال كاملاً للجنرال الإيراني قاسم سليماني) بدأت تستشعر الآن خطورة الموقف، وبأنّ القرار ليس في يدها، وأنّ القصف الجوي يخدم إيران حصرياً، التي تتمدد وتتوسّع في المنطقة، بحيث أصبحت الشعوب بين خيارين لا ثالث لهما: إما تمدد داعش، أو تمدد طهران!.


المفارقة في الأمر أنّنا نتحدث عن ضرورة فك الاشتباك اليوم بين السُنّة، الذين أصبحوا حاضنة اجتماعية اضطرارية- مكرهة لداعش، في كل من سورية والعراق، بينما لا نتحدث عن الطرف الآخر، وهو أنّ المجتمع الشيعي العربي أصبح أيضاً حاضنة اجتماعية مكرهة ومضطرة لصالح إيران، تحت وطأة الصراع الهويّاتي الوجودي، أو "الحرب بالوكالة"، التي يدفع ثمنها السوريون والعراقيون، سُنّة وشيعة وأكراداً وغيرهم، على السواء.


منذ البداية، كانت هناك تناقضات وفجوات واضحة وعميقة في استراتيجية الرئيس الأميركي باراك أوباما ضد "داعش". ولم تكن القضية بحاجة لذكاء لإدراك أنّ هناك ثلاثة أخطار كبيرة ناجمة عن ذلك:

  • الأول، التحول في طبيعة الصراع نحو الطائفي.
  • والثاني، تفكك التحالف الدولي والإقليمي نتيجة التفاوت في قراءة المصالح.
  • والثالث، أنّ الطرف المستفيد سيكون هو المحور الإيراني-السوري، والخاسر هو المجتمع السُنّي العريض الواسع الممتد بين سورية والعراق.

والمحصلة النهائية لكل ذلك، أنّ "الحرب على الإرهاب" ستؤدي إلى تعميق وتجذير الأزمة الإقليمية وتوسيع نطاقها ومداها، لا حلّها.


يوم الاثنين الماضى(23 مارس) خرج الجنرال الأميركي المعروف، ديفيد بترايوس -صاحب استراتيجية "التدفق العسكري" في العراق (2007-2008)، والذي نظّر للصحوات ونجح في تحجيم "القاعدة" حينها وإضعافها إلى أقصى مدى، عبر قلب الحاضنة السُنّية عليها- ليتحدث عن أنّ الخطر الأكبر الذي يهدد التوازنات الإقليمية والاستقرار السياسي هي المليشيات الشيعية المدعومة من إيران في العراق وسورية.


على المنوال نفسه يتساءل الكاتب الأميركي المعروف توماس فريدمان، عن جدوى الحرب الراهنة طالما أنّها تصب في خدمة إيران، كما خدمت أميركا إيران خلال الأعوام الماضية بتخليصها من أشدّ خصومها وأعدائها، حركة طالبان في أفغانستان، ثم نظام صدام حسين، والآن تنظيم "داعش".


الأمور تسير الآن نحو الأسوأ. حتى تكريت التي لا تعدو أن تكون بلدة صغيرة، وقد بدأت أصوات الاحتفالات والطبول تقرع بالانتصار على "داعش" فيها، لم تكن " لقمة سائغة " كما كان الجميع يتوقع، إذ توقفت قوات "الحشد الشعبي"، ودبت الخلافات بينها وبين الجيش، وبدأت تتلقى الضربات؛ وتحول السكان السُنّة إلى قتال هذه القوات، دفاعاً عن أنفسهم بعد الجرائم المروعة التي ارتكبتها، فكيف ستكون الحال في معركة الموصل مثلاً؟!.


المرجعية الشيعية المعروف، علي السيستاني، طالب المليشيات الشيعية بتجنب إظهار الخطاب الطائفي، ورفع علم العراق بدلاً من الرموز الطائفية، لكن من دون فائدة. والقناعة السُنّية اليوم أنّها حرب طائفية بامتياز!! أما العرب والأمريكان فيبدو أنهم سينتظرون حتى تخرج الأمور تماماً عن السيطرة، ليدركوا بعدها أنّ التخبط الاستراتيجي الحالي سينقل الصراع إلى مرحلة أكثر خطورة، بفوضى أعمّ!.


هل فات القطار على الحل السياسي، وأصبح، بالفعل، وهماً، وعلينا أن ننتظر نتائج المفخخات والطائرات والمدافع ومآسي كارثية، أم أنّ استيقاظ العرب من سباتهم وتخبطهم لإعادة بناء التوازن الإقليمي سيعيد ترتيب الحسابات؟!.


الأمور فيما يبدو تسير باتجاه السيناريو الأول مع الأسف الشديد. وما يساعد عليه هو الغرور الإيراني المسكون بوهم استعادة الأمجاد الإمبراطورية وحسم المعركة عسكرياً، مع أن ذلك غير ممكن، وتكريت نموذج صارخ على ذلك.

 

جملة القول إذن: طالما أن السنة لم يجدوا بعد جواباً عن سؤال المليون: "ما هو اليوم التالي لداعش"، فسيأخذ الصراع الطائفي أبعاداً أكبر وأخطر، ولن تكون هناك نهايات واضحة للحرب الراهنة، إلاّ إذا تمت إبادة المجتمع السُنّي بالكامل في هذه المنطقة!.