المركز المصري للدراسات رئيس المركز : اللواء / عبد الحميد خيرت
نائب رئيس المركز : الدكتور / أيمن دياب

بين معارك "عدن" ومفاوضات " لوزان"

الأربعاء , 14 يونيو 2017 - 02:04 مساءٍ

معارك عدن
معارك عدن

يجدر بنا، ونحن نحاول فهم "ديناميكيات" العملية الجوية التي تقودها الرياض ضد الانقلاب الحوثي، وتقويم وزن مختلف الاعتبارات والمقاصد والدوافع المحركة لها، أن ننظر بإمعان إلى مسرح العمليات الأوسع نطاقاً من حدود الرقعة اليمنية، ومن ثم الإحاطة بسائر الأبعاد المترامية الأطراف لهذا التحول السعودي الدراماتيكي غير المسبوق في التعاطي مع الأزمات العديدة الناشبة في محيط المملكة الكبيرة؛ لجلاء مواطن قوة الدفع المضافة داخل عربة القاطرة السعودية المحدثة، واستشراف مغزى ما تنطوي عليه هذه الاستدارة المفاجئة، من طور التروي وطول البال والحذر الشديد، إلى فضاء المبادرة الهجومية الجسورة، وأخذ المخاطر المحسوبة برصانة.

 

وبناء على ما سبق، فمن الطبيعي أن ينظر بعض المراقبين إلى دعم واشنطن للتحالف السعودي – الخليجي – العربي – الإسلامي، بوصفه "ورقة ضغط" على المفاوض الإيراني، فثمة جبهة إقليمية عريضة تتشكل في مواجهة النفوذ الإيراني في المنطقة، بدءاً من اليمن، ومن مصلحة إيران التعجيل في إتمام الصفقة مع مجموعة "5+1"، وإلا جازفت بتلقي صفعتين وتكبد خسارتين: استمرار العقوبات والحصار المنهك لاقتصادها من جهة، وانكماش نفوذها ودورها الإقليميين من جهة ثانية.


لكن في المقابل، هناك قراءة أخرى لمسألة التزامن بين آخر جولة تفاوضية في لوزان وانفجار الأزمة اليمنية، مفادها أن السعودية ومن خلفها جبهة واسعة من الدول العربية، والتي تخشى "اتساع نفوذ إيران الإقليمي" رأت أن هذا هو "التوقيت" الأنسب لتوجيه ضربة للتمدد الإيراني، بدءاً من خاصرة السعودية الرخوة في الجنوب، لأنها إن لم تفعل ذلك الآن، وإيران في أمس الحاجة للاتفاق النووي، فإنها لن تتمكن من فعل ذلك في المستقبل، او ستتمكن من فعله بثمن أعلى، إذا ما قُدّر لإيران أن تخرج من أطواق العزلة والعقوبات والحصار.


هذه القراءة، تفترض أن واشنطن التي كانت حتى الأمس القريب، تقيم قدراً من علاقات التعاون مع الحوثيين في مواجهة "تنظيم القاعدة في جزيرة العرب" بوصفه الفرع الأخطر والأكثر تهديداً للأمن الأميركي – الغربي بخاصة، ارتأت أن تقف إلى جانب الحليف السعودي في هذه الحرب، من أجل تبديد قلقه من مفاوضات لوزان والاتفاق الوشيك المرجح حول البرنامج النووي.

واشنطن بعد أن أعطت السعودية ما يريحها ويبدد قلقها، تبدو في وضع أفضل لتسويغ وتسويق الاتفاق النووي مع إيران على الحلفاء من "معسكر الاعتدال" العربي والسني.


ردة الفعل الإيرانية الغاضبة، لكن المحسوبة بدقة على "عاصفة الحزم"، تعكس بكل تأكيد سلم الأولويات الإيرانية في هذه اللحظة بالذات: طهران ليست في وارد الإقدام على أية خطوة من شأنها أن تعطل فرص التوصل لاتفاق مع واشنطن وبروكسل ... في ظروف أخرى، كان الرئيس الإيراني ليجري سلسلة اتصالات مكثفة مع حلفاء بلاده للنظر في كيفية الرد على "الصفعة السعودية"، لكنه فى هذه اللحظات آثر فعل شيء آخر، يتمثل في مواصلة الاتصالات مع قادة دول مجموعة "5 + 1" من أجل تذليل العقبات المتبقية على طريق الاتفاق!.


وأحسب أن واشنطن بدورها، تعطي هذا الاتفاق صدارة أولوياتها كذلك، والأهم أنها تريد التوقيع عليه بأقل قدر من ردود أفعال الحلفاء، لذا فضلت دعم القرار السعودي، وأحجمت عن المشاركة القتالية في فعاليات "عاصفة الحزم" مؤثرة الاكتفاء بتقديم المعلومات والخرائط وطائرات الرادار والتزويد بالوقود... يبدو أننا لن نتعرف على مصير ومسار ما يجري في اليمن حتى نعرف ما يجري في لوزان.


السؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح: هل ستبقى المواقف على حالها بعد التوقيع على الاتفاق النووي المنتظر؟ ... هل تظل طهران على "ردة فعلها المحسوبة"، أو أنها ستظهر خياراتها الرئيسة لما بعد التوقيع على الاتفاق؟ ... هل تواصل واشنطن دعمها للتحالف، أو أن هذا الدعم سيتراجع بعد التوقيع لصالح "أولوية محاربة الإرهاب" ؟.


ضجيج المعارك في اليمن، يُسمع بقوة في لوزان، لكن الأطراف المتفاوضة قررت، فيما يبدو، إحكام إغلاق الأبواب والنوافذ العازلة للصوت، لتفادي أي تعطيل لمسار المفاوضات من جهة، ولمنع الإسرائيليين من استراق السمع وتسجيل الهمسات والثرثرات من جهة ثانية... والأرجح أن المواقف الفعلية للأطراف، وما سيترتب عليها من إجراءات وخطوات، ستتضح بعد أن يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود، فى غرفة اجتماعات "كيري – ظريف".