المركز المصري للدراسات رئيس المركز : اللواء / عبد الحميد خيرت
نائب رئيس المركز : الدكتور / أيمن دياب

ارهاصات انهيار التحالف ضد الارهاب

الأحد , 18 يونيو 2017 - 09:50 مساءٍ

طائرات التحالف الدولي
طائرات التحالف الدولي

هل بدأ التحالف الدولي ضد الإرهاب يفقد تماسكه، ويخسر معاركه ضد داعش والإرهاب عموما؟ ... فى الوقت الراهن، من الصعب الاجابة على مثل هذا التساؤل... فهناك تقدم على جبهات الحرب ضد داعش في العراق، مقابل تقدم القاعدة  وأخواتها على عدة جبهات في سوريا واليمن. دع عنك ليبيا وسيناء وشمال أفريقيا وغيرها ... تضارب الأولويات وتداخل التحالفات وتبدلها، يجعل مهمة تلك الحرب على التنظيمات الارهابية صعبة للغاية.

 

لقد سبق وحذر البعض، من الانعكاسات السلبية لـ "عاصفة الحزم" بسياقاتها وأولوياتها المعروفة، على الحرب على الارهاب. واليوم نشهد بداية تفكك التحالف الدولي المناهض للإرهاب، وعودة متسارعة للطريقة القديمة السابقة: "إعادة توجيه السلفية الجهادية" في المواجهة مع "الخطر الشيعي"، بعد أن استخدمت بكفاءة عالية قبل ثلاثة عقود في المواجهة مع "الخطر الشيوعي"، خلال الغزو السوفيتى لأفغانستان.


المعلومات تتكشف تباعاً عن تبدّل الأولويات وتغير التحالفات ... في اليمن، ومنذ هبوب "عاصفة الحزم"، جرى تنفيذ عملية واحدة بطائرة من دون طيار، ضد هدف يُعتقد أنه للقاعدة، مقابل أكثر من 120 طلعة جوية ينفذها "التحالف العربي" بقيادة السعودية يومياً ضد الحوثيين والقوات الموالية لعلى عبد الله صالح ... القاعدة في اليمن، باقية وتتمدد، وهذه المرة بدعم مباشر وغير مباشر من قوى إقليمية وعربية، بدأت تنظر للقاعدة بوصفها "أهون الشرين"، ومشروع حليف "مؤقت على الأقل" في مواجهة الخطر الأكثر فداحة ممثلاُ بطهران وحلفائها.


في سوريا، تتجلى المسألة على نحو أوضح ... عملية إدلب التي انتهت بسيطرة جبهة النصرة على عاصمة المحافظة، ما كان لها أن تتم لولا الدعم والتنسيق المباشرين من قبل عواصم عربية وإقليمية ... بعضها منخرط في قيادة "عاصفة الحزم" وبعضها الآخر، ما زال يعتبر أن مفتاح الحل لكل مشاكل المنطقة، يبدأ بإسقاط نظام الأسد، حتى وإن تولى " أبو بكر البغدادي" الولاية من بعده، ليعيد "مجد" الخلافة من دمشق، بعد أن أخذ العراق يضيق عليه بما رحب.


مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين( أو ما كان يسمى بمخيم اليرموك) القريب جداً من قلب العاصمة دمشق، ما كان له أن يدين لمقاتلي " السلفية الجهادية" لولا هذا الدعم الموصول، والانفتاح غير الحذر وغير المسبوق على هذه القوى، من قبل العواصم ذاتها، وثمة تأكيدات، بأن جهوداً بذلت وتبذل لـ " رأب الصدع" بين الفصيلين الجهاديين: النصرة وداعش، أو تحييد خلافاتهما على أقل تقدير، لضمان التوحد في مواجهة الزحف الإيراني والتمدد الشيعي "الرافضي" .


الأمر ذاته ينطبق على أمر العمليات الذي تلقته الفصائل "الجهادية" في الجبهة الجنوبية لسوريا، والذي أعاد تعريف المصالح المشتركة بينها وبين مختلف مكونات المعارضة المسلحة في المنطقة، ومكّن النصرة من أن تصبح على حدود الأردن الشمالية، وسط محاولات لم تنقطع، لإقناع النصرة بضرورة " فك ارتباطها" الرسمي بالقاعدة، وهي المحاولات التي قاومها زعيم النصرة " أبو محمد الجولاني" حتى الآن، وثمة ترجيح بأن تأتي المبادرة من الزعيم التاريخي المتبقي للقاعدة: أيمن الظواهري، الذي تنتظر " القواعد الجهادية" بياناً له، يحلها من البيعة وتبعاتها، في محاولة مكشوفة لتفهم احتياجات التنظيم وداعميه الإقليميين، لتفادي الحرج، واستتباعاً إعادة تأهيل التنظيم، ليصبح طليعة قيادية للمعارضة السورية المسلحة والمعتدلة.


الحديث بشأن النصرة، وضرورات تأهيلها وتدعيمها، لم يعد حديث مجالس وصالونات وأقبية مخابرات ... الحديث خرج إلى العلن، وثمة إعلاميين عرب أخذوا يتحدثون علناً عن الحاجة لفتح صفحة جديدة مع النصرة في مواجهة النظام السوري وحزب الله والحرس الثوري الإيراني، وبغرض قلب موازين القوى في سوريا، بعد أن ثبت لهؤلاء بؤس خيار المراهنة على معارضة معتدلة من خارج رحم السلفية الجهادية.


في هذا السياق، يصبح الانفتاح على الإخوان المسلمين في اليمن وسوريا والمنطقة عموماً، من باب تحصيل الحاصل ... ولقد رأينا انتعاشاً في أداء التجمع اليمني للإصلاح، بعد أن هُزم شر هزيمة على أيدي الحوثيين وحلفائهم، وتعرض لأوسع عمليات العزل والتضييق من قبل حلفائه الخليجيين التقليديين.


مثل هذه التطورات، تُسعد بعض الأوساط العربية والإقليمية وتغضب بعضها الآخر ... السياسة التركية في سوريا انتعشت بهذا الحلف الجديد الممتد من الباكستان إلى السعودية، وهي تستعيد أحلامها الخائبة في السيطرة على شمال سوريا، توطئة لطرد الأسد من دمشق ... مصر في المقابل، قلقة وحذرة ومتحفظة، فهي تقاتل السلفية الجهادية على أرضها وحدودها، وهي لا تتوقف عن إصدار أحكام الإدانة بالجملة ضد جماعة الإخوان المسلمين ... هذا أمر مقلق للغاية بالنسبة للقاهرة، وربما هو أحد أسباب ترددها في الانخراط النشط في "عاصفة الحزم".


الإمارات العربية، وبعض دول محور " الاستقرار العربي" كالأردن على سبيل المثال، ليست سعيدة بهذه التطورات، أولاً لأنها ترى أن الحرب على الإرهاب هي الأولوية الأولى على أجندتها الوطنية، وثانياً؛ لأن لديها مشاكل مع مختلف تيارات "الإسلام السياسي" ومن ضمنها الإخوان المسلمين، أو بالأخص الإخوان المسلمين.


الولايات المتحدة حائرة وسط هذه الخريطة المعقدة والشائكة، وتقف في مربع رمادي لم تخرج منه حتى الآن ... هي من جهة تعتبر أن الإرهاب هو التهديد الرئيس لأمنها وأمن المنطقة والعالم ... وهي من جهة ثانية تتقارب مع إيران وفق قاعدة مواجهة "عدو مشترك" ... لكنها من جهة ثالثة، تحتفظ بعلاقات ومصالح تاريخية مع السعودية ودول الخليج، ولا تريد أن تفرط بها أو تبددها ... هي تدرك أن حربها على الإرهاب باتت أكثر صعوبة في ضوء " تفلت" الحلفاء وانفلاتهم من عقد التحالف، وهي تسعى في إقامة توازن صعب في علاقاتها الإقليمية، في لحظة استقطاب نادرة في تاريخ هذه المنطقة، وهي بانتظار ما ستؤول إليه مفاوضاتها مع إيران حول برنامجها النووي.