المركز المصري للدراسات رئيس المركز : اللواء / عبد الحميد خيرت
نائب رئيس المركز : الدكتور / أيمن دياب

دبلوماسية ملئ الفراغ.. فرنسا ومحاولات إحياء "عملية السلام"

الأحد , 02 يوليو 2017 - 01:52 مساءٍ

 وزير الخارجية الفرنسي
وزير الخارجية الفرنسي "لوران فابيوس"

لولا "الضجة" التي أثارها نتنياهو في وجه الوزير الفرنسي "لوران فابيوس" لمرت رحلته في المنطقة، بل ومبادرته لإنقاذ عملية السلام وحل الدولتين، مرور الكرام.. إسرائيل على عادتها شنت أعنف الحملات على من يخالفها الرأي والمصلحة حتى وإن بالحدود التكتيكية الضيقة.. والعرب كدأبهم، رحبوا وثمّنوا، لكأن "الترياق" سيأتي من باريس هذه المرة.

 

جولة فابيوس في المنطقة، تندرج في سياق مسعى فرنسي للتقدم بمشروع قرار إلى مجلس الامن، يدعو لاستئناف المفاوضات بجدل زمني محدد، ومرجعيات محددة، وصولاً إلى حل الدولتين، أو بالأحرى تمكين الفلسطينيين من إقامة دولتهم، فدولة "جميع أبنائها اليهود" قائمة منذ عام النكبة في 1948، توسعت في عام النكسة 1967، وهي تتمدد بالاستيطان حتى يومنا هذا.

 

المسعى الفرنسي جُوبه بتحفظ أمريكي، واشنطن طالبت بتأجيل طرح المشروع إلى حين الانتهاء من الانتخابات الإسرائيلية وتشكيل حكومة جديدة.. انتهت الانتخابات وتشكلت الحكومة الرابعة برئاسة بينيامين نتنياهو ... لا شيء في إسرائيل يوحي بأن الحكومة الجديدة ستقبل بما رفضته الحكومات التي سبقتها ... بل على العكس من ذلك، فقد انتهت الانتخابات إلى حكومة أكثر تطرفاً وعنصرية وميلاً للاستيطان والاستئصال والتوسع.

 

واشنطن ليست بعيدة عن التحرك الفرنسي، باريس عادة لا تقامر بالتحليق خارج السرب الأمريكي، وإن كانت تبحث لنفسها دائماً عن مسار موازٍ، يوصلها إلى ذات الهدف، ولكن يحفظ لها "هامشاً" للمناورة والسعي المستقل بحثاً عن المصالح و"عقود النفط والسلاح والمفاعلات النووية"، أليست هذه سيرتها في مفاوضات إيران ومجموعة "5 + 1"؟ ... أليست هذه خلاصة تجربة السياسة الفرنسية في سوريا، والمصممة في الغالب لاسترضاء الحلفاء العرب الأثرياء، حتى وإن ظهرت بمظهر "الشريك المخالف أو المشاكس"؟.

 

على أية حال، واشنطن ليست لديها نوايا جدية لإعادة الكره في الوساطة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.. لا كيمياء بين أوباما ونتنياهو، والإدارة غارقة في بحر من الأولويات الأكثر إلحاحاً، ليست فلسطين واحدة منها، والأهم، أن شبح الانتخابات الرئاسية بدأ يطل برأسه، وأخذ يتحكم بحركة الإدارة وسياساتها الخارجية.. نافذة الفرص أمام واشنطن لفعل شيء متميز على هذا المسار، نفذت أو تكاد. بلغة الأولويات، يبدو أن الرئيس الأمريكي وإدارته الديمقراطية، يعطيان النووي الإيراني الصدارة والمكانة الأولى، وهما في سبيل ذلك، غير مستعدين لإغضاب حلفائهم الكبار في المنطقة، من معارضي الاتفاق مع إيران.

 

لقد فعلها أوباما مع السعودية حين أيدت واشنطن على مضض، "عاصفة الحزم" استرضاءً للرياض.. واليوم، لا يبدو أن الإدارة بوارد المقامرة بتسديد ضربتين إلى رأس نتنياهو: واحدة في إيران والثانية في الضفة الغربية.. واشنطن التي تضغط لتمرير صفقة النووي على إسرائيل، لن تقامر بممارسة ضغوط أخرى عليها لتمرير صفقة "الدولتين".

 

هنا، يبدو مسرح المنطقة بحاجة لمن يشغله، حتى لا يستشري الفراغ ولا تنطفئ جذوة الأمل في مستقبل عملية السلام وخيار المفاوضات وحل الدولتين.. هنا تبرز الحاجة لخلق انطباعات أو قل أوهام (لا فرق)، بأن العالم ما زال يتذكر قضية العرب المركزية الأولى.. هنا يبدو "مُخرج الفلم" بحاجة لـ "دوبلير" يقوم بالدور نيابة عن "البطل" المشغول في أماكن أخرى.. هنا يبدو الدور مفصلاً على مقاس الدبلوماسية الفرنسية ورئيسها لوران فابيوس.

 

لا أمل يرتجى في هذه الحركة (وليست كل حركة فيها بركة).. فلا فرنسا قادرة على ممارسة ضغوط على إسرائيل للاستجابة للحد الأدنى لخيار استئناف التفاوض وحل الدولتين، ولا رئيسها ورئيس دبلوماسيتها، يرغبان في ممارسة هذا الدور.. نحن أمام جولة أخرى، من عشرات الجولات المماثلة، التي تنتهي مفاعيلها بانتهاء محطتها الأخيرة، لا أكثر ولا أقل.

 

هذا لا يعني أن فرنسا ليست قادرة بوسائلها ومقدراتها الذاتية، أو من ضمن الاتحاد الأوروبي، على ممارسة أشد الضغوط على تل أبيب لدفعها للاختيار بين سلام عادل قائم على إنهاء الاحتلال وبناء الدولة واسترداد العاصمة وحل مشكلة اللاجئين من جهة، أو المقامرة بعلاقات فوق استراتيجية تربط إسرائيل بالقارة العجوز من جهة ثانية.

 

المشكلة أن فرنسا لا تريد أن تفعل ذلك، ولا تفكر به، وليست مستعدة لتخطي إطار "العلاقات العامة" في حراكها الدبلوماسي. لكن مع ذلك، تبدو حركة فابيوس مفيدة فرنسياً، فهو هنا يظهر صديقاً للعرب، بعد أن استحق عداء الإيرانيين والسوريين وأطراف أخرى.. وهو هنا، في وضع أفضل لإقناع دول الاعتدال الغنية بأن بلاده تسير معهم وتسايرهم، في مختلف الملفات، وليس في سوريا وإيران وحدها.. وهو هنا، يبعث برسائل إلى الرأي العام الفرنسي والأوروبي الغاضب جراء الغطرسة الإسرائيلية المنفلتة من كل عقال.. عصافير كثيرة ضربها فابيوس بحجر واحد.

 

أما الفلسطينيون فسيضيفون إلى أرشيفهم وقائع زيارة أخرى، لوزير خارجية دولة عظمى آخر.. لكأن زيارته ومبادرته، لم تكن أكثر من مجرد "فاصل إعلاني قصير" بين لحظتي تجاهل وإنكار.. واستيطان.