المركز المصري للدراسات رئيس المركز : اللواء / عبد الحميد خيرت

أزمة الحكم في دول متعددة الإثنيات والطوائف الدينية.. كوت ديفوار نموذجا

الاثنين , 03 يوليو 2017 - 05:35 مساءٍ

قوات الأمن في ساحل العاج
قوات الأمن في ساحل العاج

شأن معظم دول قارة أفريقيا تعيش كوت ديفوار حالة من الاضطراب السياسي والفوضى الأمنية منذ عام 1993، ناجمة عن تدهور اقتصادي تمر به البلاد نتيجة لأزمات سياسية واقتصادية.

خطوات حثيثة يتخذها رئيس كوت ديفوار الحسن عبد الرحمن واتارا لاستعادة حالة الاستقرار، التي كانت تعيشها البلاد في عهد أول رئيس لجمهوريتها بعد الاستقلال "كونان بيديه"، أهمها كتابة دستور جديد وتفعيل لجنة للمصالحة الوطنية، في محاولة للعودة للاستقرار بعد حربين أهليتين وصراع على الرئاسة.

وتتناول الدراسة أبرز ملامح وتطورات الأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية في كوت ديفوار خلال فترة الولاية الأولى للحسن واتارا، وأهم التحديات التي تواجه مستقبل البلاد في الفترة القادمة.