المركز المصري للدراسات رئيس المركز : اللواء / عبد الحميد خيرت
نائب رئيس المركز : الدكتور / أيمن دياب

في أربعة ساحات.. تلازم مسارات الحرب والحل في المنطقة

الثلاثاء , 04 يوليو 2017 - 02:56 مساءٍ

القتال في سوريا
القتال في سوريا

حرب واحدة، تدور على أربع ساحات.. هذه هي الخلاصة التي تتأكد يوما بعد الآخر.. الأطراف التي تتصارع في اليمن، هي ذاتها التي تتقاتل في سوريا وليبيا والعراق.. الفارق الظاهر بين ساحة وأخرى، هي في هوية وتسميات اللاعبين المحليين، أما الفارق الجوهري، فيتصل بتفاوت درجة اهتمام اللاعبين الإقليميين والدوليين من ساحة إلى أخرى.

 

يأخذنا هذا التحليل إلى خلاصة مؤدّاها، أن هذه المنطقة بدأت تخضع لديناميكيات نظرية "الأواني المستطرقة" في الفيزياء ... فالأطراف يمكن أن تقبل أو " تهضم" انتكاسة هنا، شريطة تعويضها بتقدم أو مكسب ينجز هناك، لكأننا فعلاً نقترب من " زمن التسويات الكبرى"، المحكومة بنظرية " تلازم مسارات الحل والحرب" على الجبهات الأربع المفتوحة، من اليمن حتى ليبيا، مروراً بسوريا والعراق، وغير بعيد عن لبنان كذلك.

 

هنا تتجلى المقايضات والمساومات ذات الطبيعة الإقليمية في المقام الأول والأخير، وهنا تفقد الأطراف المحلية، لا استقلاليتها فحسب، بل وقدرتها في بعض الأحيان، على توظيف نجاحات داعميها الإقليميين والدوليين. ومن الشواهد على ذلك، أن التصعيد الأخير على جبهات القتال في اليمن، والتي حقق في خلالها التحالف السعودي وقوات عبد ربه منصور هادي، اختراقات مهمة في محافظات مأرب والجوف وصولاً إلى " ريف صنعاء"، من دون اكتراث بمفاوضات سويسرا ولا باتفاق وقف إطلاق النار، إنما جاء على نحو خاص، بعد الصدمة التي تلقاها هذا التحالف في نيويورك، عندما نجح " التوافق" الروسي – الأمريكي، في تمرير القرار 2254 بشأن سوريا، والذي أفرغ مؤتمر الرياض من مضامينه، وأدرج بيانه الختامي في أرشيف الوثائق السورية.

 

انخفاض أسهم التحالف في سوريا، صاحبه ارتفاع أسهمه في اليمن، تماماً كما تقتضي ديناميكيات " نظرية الأواني المستطرقة". التدخل الروسي في سوريا، كان موضع ترحيب حار من أطراف "محور إيران دمشق الضاحية"، وذهبت التحليلات بشأنه أيما مذهب ... لكن هذا التدخل لم يوفر الحماية لأركان هذا المحور من الضربات الجوية الإسرائيلية، وكل التحليلات الاحتفالية بوسائل إعلام هذا المحور، حول التقنيات المعقدة لشبكان إس 300 وإس 400، لم توفر الطمأنينة ولا الحماية لسمير قنطار ورفاقه.

 

إسرائيل خسرت بدخول الروس على خط إنقاذ النظام في دمشق، لكنها ربحت إقرار موسكو على إبقاء يديها طليقتين ضد أهداف لحزب الله في سوريا، وهذا ما جرى اختباره أربع مرات على الأقل، منذ الثلاثين من سبتمبر 2015، تاريخ التدخل العسكري الروسي في سوريا.

 

الأطراف اللبنانية الحليفة " للتحالف" لم تستطع توظيف مكتسباته الإقليمية في المعادلات اللبنانية، حتى أن سعد الدين الحريري، زعيم هذا التيار، لم يجد سوى الصديق الأقرب لبيت الأسد، لترشيحه لملء الفراغ الممتد في قصر بعبدا ... وسيجد الدكتور سمير جعجع، الحليف المسيحي الأوثق للرياض، نفسه مضطراً لاستقبال سفيرها في بيروت، كى يعلم منه بمباركة المملكة لمبادرة الحريري وترشيح فرنجية ... ضربة على الحافر وأخرى على المسمار، ودائماً وفقاً لقواعد " الأواني المستطرقة".

 

تركيا وحلفاؤها خسروا آخر جولة مواجهة مع الحكومة العراقية وحلفائها حول معسكر " بعشيقة"، والأمر جاء إثر تدخل أمريكي مباشر، واستجابة لمكالمة هاتفية واحدة فقط من سيد البيت الأبيض الأمريكي... وقبلها وجدت أنقرة نفسها في مأزق المواجهة المباشرة مع " الدب الروسي" الذي رسم حدوداً وسقوفاً لدورها في سوريا... حبل الإنقاذ امتد إليها من حيث لا تحتسب، وجاءها الخلاص من تل أبيب، صديقة موسكو وبوتين، تطبيعاً للعلاقات واستعداد لضخ الغاز " الفلسطيني المحتل" في عروق الاقتصاد التركي النشط.

 

سوريا هي الأهم في سلم الأولويات الروسية، والعراق هو الأهم في السلم الأمريكي، وليبيا هي الأقرب لمصر والاتحاد الأوروبي، ما يجعل منها " الأولى بالرعاية" ، واليمن خاصرة السعودية الرخوة ... وحزب الله، امتداد ” للثورة الإسلامية" في إيران، وتركيا حائرة بين "عثمانيتها" و" أطلسيتها"، تتخبط تارة هنا وأخرى هناك، يوماً في خندق حماس والإخوان، ويوماً آخر في خندق "المصالح المشتركة" التركية الإسرائيلية، والتي زج باسم فلسطين بين حدّيها، من باب المزايدة لا أكثر ولا أقل.

 

وعلى الطريقة العربية المعتادة، أو بالأحرى على طريقة " البروباجندا" الأردوغانية المألوفة. في ظل هذه الشبكة المعقدة والمتداخلة من المواقف والمصالح والتحالفات والأولويات ... لا تكون الحلول لأزمات المنطقة ممكنة من دون الأخذ بنظر الاعتبار " تلازم مسارات الحل والحرب" على الساحات الأربع، وقواعد نظرية " الأواني المستطرقة" ... فالمصائب التي حلت بهذه المنطقة، لم تأت فرادى، والحلول كذلك.