المركز المصري للبحوث والدراسات الأمنية رئيس المركز : اللواء / عبد الحميد خيرت
نائب رئيس المركز : الدكتور / أيمن دياب

بعد دخولها في "شهر عسل" مع روسيا.. تحولات المواقف التركية في سورية

الاثنين , 10 يوليو 2017 - 04:05 مساءٍ

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس التركي رجب طي
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس التركي رجب طي

لبعض الوقت، وغداة الاعتذار الشهير الذي تقدم به رجب طيب أردوغان لنظيره الروسي عن "إسقاطه للطائرة الروسية"، بدا أن البلدين قد دخلا في " شهر عسل" طويل، وأن تفاهماتهما الثنائية تؤهلهما للانضواء تحت سقف محور واحد. وصدرت تكهنات عديدة بشأن " المثلث: الروسى – الإيراني – التركي". تقابلها تقديرات ترجح حدوث اضطراب جوهري في علاقة أنقرة مع حلف الأطلسي.. وترقبنا وترقب العالم بأسره، جملة المواقف التي صدرت عن الحكومة التركية، والتي تراوح ما بين "المصالحة مع سوريا" و"طي صفحة تنحي الأسد"، وإبداء الاستعداد التام لتنسيق المواقف والجهود مع كل من موسكو وطهران.

 

* الآن من يراقب أنقرة هذه الأيام، سيلاحظ أن سيل الانتقادات والاتهامات لواشنطن والإتحاد الأوروبى بالتآمر على تركيا ورئيسها وحزبها الحاكم، والذي تدفق بغزارة، قد توقف تماماً ... باستثناء ملاحظات خجولة هنا وهناك.

لم يعد أحد من الأتراك يثير الزوابع في وجه واشنطن، بل على العكس تماماً، رأينا ارتياحاً للدعم الأمريكي للغزو التركي لشمال سوريا، ورأينا استعداداً تركياً مرفق بعروض للمشاركة في عملية الزحف على الرقة بقيادة أمريكية، ورأينا مواقف وممارسات تندرج جميعها في إطار "حسن النية" وإجراءات استعادة الثقة مع واشنطن والأطلسي.

 

* في المقابل، عادت "حليمة التركية لعادتها القديمة" ... الدعم العسكري للفصائل الإسلامية المسلحة ما زال على حاله، بل وثمة أنباء تتحدث عن رفع وتيرته في بعض مناطق الشمال ... هناك إصرار تركي على توسيع "المنطقة الآمنة" وجعلها دائمة ما أمكن، من دون توافقات جدية مع الأطراف ذات الصلة، خصوصاً محور موسكو – طهران – دمشق ... رأينا عودة إلى نغمة تنحي الأسد و"لا دور له في مستقبل سوريا" .... في تطابق مع الموقفين السعودي والقطري.

 

* رأينا قدراً من الغطرسة والعنجهية تتبدى في ثنايا تصريحات الرئيس التركي الذي زعم بأن "غزوه" لسوريا إنما جاء بناء على طلب شعبها، وأنه ليس بحاجة لإذن أو تصريح من قاتل 600 ألف سوري، في إشارة إلى الأسد... ويبدو أن حبل هذه المواقف سيمتد على غاربه، فى القادم من الأيام.

 

* ولهذا ثمة ما ينبئ بأن إحساساً بالخديعة والخذلان، يهيمن على الكرملين، بعد التحولات المتسارعة في المواقف التركية ... أنقرة لا تثبت على موقف، مواقفها تتبدل على مدار الساعة، وتحالفاتها مثل الكثبان الرملية... هذا هو المعنى المستبطن في بيان الخارجية الروسية الذي أدان بعبارات قوية التوسع في الغزو التركي لشمال سوريا، والرسائل المتناقضة التي تصدر عن "القصر الرئاسى" فى أنقره.

 

* إذن، نحن أمام "استدارة ثانية" على "الاستدارة الأولى"  من قبل أنقره ... لكأن السياسة التركية تتحرك في إطار لولبي، كلما أكملت حلقة دخلت في أخرى، مبقية حلفائها جميعاً في حالة من "التيه" و"الحيرة" ... وآخر ضحايا هذه السياسة المخادعة، هو "القيصر"  الروسى الذي برغم ما قيل ويقال عن حنكته وذكائه المتقدين، إلا إنه برهن في أكثر من مناسبة، بأنه من النوع الذي يمكن أن "يلدغ من الجحر الواحد مرتين" ... فالتهدئة التي رعاها مع الأمريكيين في فبراير الماضى، انعكست وبالاً عليه وعلى حلفائه، وها هو الجيش السوري يجهد في استعادة المناطق والمساحات التي فقدها أو تلك التي كان بمقدوره استعادتها بأثمان أقل، مضطراً لدفع أثمان باهظة عند كل مفترق طرق وفي كل بلدة أو قرية أو "زاوبة" ... والدعم الذي قدمه بوتين لأردوغان، مكّن الأخير، وهو في ذروة عزلته وضعفه، من اجتياح الأراضي والأجواء السورية، بعد أن كانت بمثابة خط أحمر، لا يجرؤ على التفكير باجتيازه ... وها هي أحلام أردوغان تتمدد على مساحة تزيد عن 600 كيلومتر مربع من الأراضي السورية، مرشحة للاتساع والزيادة في قادمات الأيام، من دون أن يضطر لتقديم أي تنازل حسي ملموس، غير كتاب الاعتذار الذي استقر في أرشيف الرئاسة الروسية.  

 

* يجري ذلك في الوقت الذي تتراجع فيه الرهانات على "تفاهم" جدي بين موسكو وواشنطن حول سوريا، فالأخبار المتفائلة بهذا التفاهم لا تصدر إلا عن موسكو فقط، فيما واشنطن تركز دائماً على المصاعب والعقبات، بل وتشكك في جدوى هذا التعاون، وتبدي تمنعاً عن قبول اليد الروسية الممدودة  بالكثير من العروض السخية والنوايا والاستعدادات الطيبة ... يبدو أن كيري، مثل أردوغان، وربما أكثر منه، هو من نجح في نصب أكثر من شرك للدب الروسي في سوريا، وأبقاه  في حالة من المراوحة والدوران في البؤرة ذاتها .... فلا هو ذاهب إلى "حسم عسكري" يقلب معادلات القوة وموازينها كما يرغب حلفاؤه في طهران ودمشق، ولا هو قادر على انتزاع "تسوية" أو "تفاهمات" تعظم فرض الحل السياسي للأزمة التي وجد بوتين نفسه غارقاً في أوحالها من الرأس حتى أخمص القدمين.


* يبدو أن سوريا تتحول إلى "مستنقع" قادر على جذب مختلف اللاعبين إلى قعره المظلم والكريه.. الإيراني خاض فيه حتى ركبيته، والسعودي استنزف فيه الكثير من الجهد والمال، والروسي يكاد يختنق بروائحه الكريهة، أما التركي فلا ندري متى سيأتي وقت إطلاق الصيحات والبحث عن المخارج.. وحدها واشنطن التى تخوض حروبها ومعاركها السورية عن بُعد، وعبر الوسطاء، وبأقل كلفة ممكنة.