المركز المصري للبحوث والدراسات الأمنية رئيس المركز : اللواء / عبد الحميد خيرت
نائب رئيس المركز : الدكتور / أيمن دياب

المعركة في حلب.. "الثالثة ثابتة" أم مقدمة لتهدئة جديدة؟

الأربعاء , 12 يوليو 2017 - 01:34 مساءٍ

اثار الدمار في حلب
اثار الدمار في حلب

أوساط دمشق وحلفائها، تتحدث عن "جولة ثالثة حاسمة" في معركة حلب، ستنتهي بإعادة بسط سلطة الدولة على أحيائها الشرقية، بعد فشل "هدنتين" متعاقبتين خلال العام الحالي ... والأنباء تتحدث عن حشود كثيفة، وعن نقل وحدات إضافية من الحرس الثوري إلى خطوط التماس ... فيما موسكو التي لا تكف عن عدّ الأيام التي امتنع خلالها سلاحا الجو الروسي والسوري عن ممارسة أي نشاط في سماء المدينة، تعود مجدداً للحديث عن معركة حلب بوصفها جزءا من أمنها القومي، وتذكر بوجود آلاف المقاتلين الروس (ومن الجمهوريات السابقة) في صفوف الجماعة الإرهابية، وأن عودتهم إلى روسيا تشكل تهديداً لأمنها القومي، مفضلة قتالهم -وقتلهم إن أمكن- في سوريا.


 

في المقابل، تواصل المعارضات السورية في حلب وأكنافها حديثها عن المرحلة الثانية من "الملحمة الكبرى"، والتي ستنتهي من وجهة نظرها بخرق الحصار وإلحاق الهزيمة بالنظام وحلفائه، وربما "تحرير" المدينة كاملة، كما وعد بذلك متحدثون كثر، عسكريون " من جماعات المعارضة ... أما التقديرات المحايدة، فتتحدث عن قرب اندلاع جولة ساخنة جديدة من المعارك على جبهات المدينة المختلفة.
 

 

ملف حلب طال واستطال بأكثر مما ينبغي، فلا النظام في دمشق، يمتلك وحده زمام القرار الفصل والنهائي في تقرير المعركة وتحديد مستوياتها وخطوطها النهائية، ولا المعارضة التي تعاني حصاراً محكماً، قادرة على نقل تهديدها ووعيدها من حيّز الأقوال إلى حيّز الأفعال، فيما الأنباء عن أوضاع السكان المدنيين في شطري المدينة، تقترب من أن تكون كارثة إنسانية بامتياز، فما الذي يحول دون حسم هذه المراوحة؟ ... وهل وصلت الأطراف إلى قرار بجعل "الثالثة ثابتة" وتحويل الجولة المقبلة من المواجهات إلى جولة حاسمة ومقررة بشأن مستقبل المدينة؟
 

 

من زاوية نظر المعارضة، لا شيء يمنعها من حسم "الملحمة" سوى قصور الإمكانيات البشرية والتسليحية، ولو توفرت للفصائل المعارضة القدرة على الحسم، لفعلت ذلك منذ حين، بيد أنها تواجه "إرادة ثلاثية" صلبة، روسية إيرانية سورية، بعدم السماح بإسقاط المدينة، في ظل مناخ إقليمي – دولي، سلم منذ أمد، بعودة حلب إلى حضن النظام والمحور الذي يندرج فيه، وذلك ضمن مقايضات وتسويات، تسمح لهذه الأطراف بالتفرد والاستفراد بأماكن ومساحات أخرى من الأرض السورية (واشنطن إلى الرقة، وأنقرة في جيبها الأمني).
 

 

لكن من زاوية نظر دمشق وحلفائها، فالمسألة أكثر تعقيداً، فإذا كان عدد المسلحين في حلب الشرقية لا يزيد عن عدة آلاف، فإن هؤلاء يتحصنون بحزام بشري لا يقل عن ربع مليون مواطن أعزل ... وتحرير المناطق الشرقية من المدينة من قبضة المسلحين، ربما يستوجب استعادة "سيناريو جروزني" أو الأرض المحروقة، في ظل صعوبة القتال في الحواري والأزقة الضيقة وبين البنايات والبيوت، ومع وجود المدنيين، الذين لم يستفيدوا من فترات التهدئة وممراتها الآمنة، بإرادتهم الذاتية الطوعية كما تقول الفصائل، أو تحت الضغط والإكراه الذي تمارسه الفصائل، كما تقول موسكو ودمشق وطهران.
 

 

من بين أركان هذا المحور الثلاثي، تبدو موسكو الأكثر ترددا وحذرا في اتخاذ قرار الحسم، لو ترك الأمر للنظام وحلفائه الاخرين، لانتهى الأمر منذ عدة أشهر، ولما كانت هدنة فبراير الماضى أصلاً ... لموسكو حسابات تتعلق بـ"الصورة الأكبر" لعلاقاتها بالغرب ودول الإقليم، لا تعني دمشق وطهران بشيء، لكن مقتضيات التحالف وضرورات الحفاظ على الدعم الروسي المادي والسياسي، تملي على دمشق وطهران مراعاة الحركة البطيئة للدب الروسي.
 

 

هل وصلت موسكو إلى استنتاج مفاده أن الجولة القادمة يجب أن تحسم مصير حلب وأن تعيد توحيد شطري المدينة؟ ... ليس في الأفق ما يقطع بأن ذلك، وإن كانت هناك مؤشرات دالّة على أن موسكو ذاهبة في هذا الاتجاه، منها استمرار "إعطاء الفرص" لخروج المسلحين والمدنيين من الأحياء الشرقية، ومنها تركيز موسكو على الاختراقات التي يمارسها المسلحون ضد قواتها وضد الأحياء المدنية في غرب المدينة، ومنها التأكيدات الروسية المتكررة عن "اختطاف المدنيين كدروع بشرية" من قبل فصائل المعارضة، ومنها أخيراً، ربط معركة حلب بحسابات الأمن القومي الروسي الداخلية.
 

 

كل ذلك يدفع على التكهن بأننا سنكون أمام جولة جديدة حاسمة في الأيام المقبلة على مختلف المحاور وخطوط التماس في حلب ... لكن يبقى السؤال دائماً، عمّا إذا كانت موسكو ستكمل المهمة حتى خواتيمها، أم أنها ستتردد وتتراجع بعد أول تقدم أو قفزة تحققها القوات على الأرض، سيما إن التقطت راداراتها أية مؤشرات إيجابية من واشنطن عن استئناف التعاون ومعاودة دبلوماسية المقايضات؟