المركز المصري للبحوث والدراسات الأمنية رئيس المركز : اللواء / عبد الحميد خيرت
نائب رئيس المركز : الدكتور / أيمن دياب

"الحصاد الأسود" في ضيافة "منتدى الكتاب" بالمملكة المتحدة

الاثنين , 12 فبراير 2018 - 12:30 مساءٍ

الحصاد الأسود
الحصاد الأسود

يستعد منتدى الكتاب المنعقد في مدينة برمنغهام بالمملكة المتحدة، لمناقشة كتاب "الحصاد الأسود.. ما فعله الإخوان بمصر"، للكاتب اللواء عبدالحميد خيرت، وذلك في إطار جلسات المنتدى الشهرية، في يوم السبت الموافق 24 فبراير 2018م.

ويحاول كتاب ’’الحصاد الأسود.. ما فعله الإخوان بمصر‘‘، من خلال 9 أبواب، ضمَّت 41 فصلا، الكشف عن أسرار مخططات ما يُعرف بـ ”الربيع العربي” وأجندته المؤامراتية التي اعتبرت مصر جائزتها الكبرى، وفك طلاسم اللغز: كيف وصلت جماعة الإخوان للحكم.؟ وبِمَ ترتبط.؟ وماذا تحمل في خفاياها.؟ وماذا فعلت في البلاد والعباد طيلة عامها الأسود.؟.

ويكشف الكتاب مخطط الإخوان للقفز على 25 يناير والوصول للسلطة بمساعدة أجهزة مخابرات غربية. ويسرد اللواء خيرت بطولات شباب الضباط الذين تصدوا لمخطط الجماعة وعرضوا أنفسهم للخطر، لنفهم كيف انحازت الداخلية لحضن الشعب رغم كل ما تعرضت له من تشويه ومؤامرات.

وجاء الكتاب لكشف وفضح خبايا المؤامرة على مصر، والتي بدأت عبر ’’وثائق كيفونيم‘‘ الإسرائيلية منذ ثمانينيات القرن الماضي، ولم تنتهِ بوصول جماعة الإخوان الإرهابية لحكم البلاد، وتحكمها في السلطة لعام أسود من تاريخها.

ويشرح خيرت فى كتابه أسرار وخفايا 25 يناير 2011، ويحاول الإجابة على السؤال: هل ما حدث فعلًا كان ثورة شعبية، أم مجرد ’’موجة احتجاجية‘‘، تمَّ استغلالها لتحقيق ما هو أخبث في أكذوبة ’’الربيع العربي‘‘ لإسقاط الأوطان وتفكيك المؤسسات وشرذمة الشعوب، وبالتالي نشر الفوضى والعنف، وتسليط تحكُّم ’’جماعة‘‘ دينية في مقدرات شعوب ومصائر أوطان، ضمن مخطط تآمري كبير داخليًا وخارجيًا.

يفضح الكتاب أيضًا، دور قطر المشبوه في المنطقة، وما قامت به قناة الجزيرة التي أنشئت لتكون ’’عرَّاب‘‘ الفوضى في الشرق الأوسط، وكذلك الدور العميل لبعض نشطاء ’’السبوبة‘‘ ومسئولية شخصيات النخبة السياسية عن انجرار البلاد للعنف.

ومن خلال خبرة 35 عامًا في التعامل مع تيارات الإسلام السياسي، يكشف اللواء خيرت بهدوء، أبرز استراتيجيات وخطط جماعة ’’الإخوان‘‘ لهدم مؤسسات الدولة المصرية، ولماذا الإصرار على استهداف وزارة الداخلية وكسرها، وكذلك أسباب تعمد ’’الإخوان‘‘ إهانة الأزهر والكنيسة، كما يتناول في بعض أبواب الكتاب، ما حدث في مصر بعد فوضى يناير.. وكيف تعامل المجلس العسكري.. مع دكاكين الحركات ’’الثورية‘‘.

وفي أجزاء أخرى، يحاول توضيح لماذا كانت 25 يناير عنوانًا للبلطجة السياسية والدينية، التي أدت في النهاية لوصول مرشح الإخوان محمد مرسي للسلطة، وكيف أصبحت مصر تحت ’’حكم المرشد‘‘ ويختتم بسرد كيف كانت ثورة 30 يوني، بمثابة عودة الروح للشعب المصري، وإسقاط المشروع الإخواني في الشرق الأوسط، ويبرز أيضًا دور ’’حزب الكنبة‘‘، وتصدِّي المرأة المصرية للأجندة الإخوانية. الكتاب، يأتي في 304 صفحات، من القطع المتوسط، وصدر عن دار روزنامة للنشر والتوزيع.

يُذكر أن منتدى الكـتاب تأسس في يوليو 2003، ومنذ ذلك التاريخ ظل المنتدى يجتمع وبانتظام آخر كل سبت في الشهر لمناقشة كـتاب، على أن يترك اختيار الكـتاب لعضو المنتدى الذي يقوم بتقديم الكـتاب، ويشمل نشاط المنتدى دعوة المؤلفين لمناقشة أعمالهم، ويتم نقاش الكـتب في جو مشبّع بالحرص على المعرفة مع الاحترام الكامل لحرية التعبير.