المركز المصري للبحوث والدراسات الأمنية رئيس المركز : اللواء / عبد الحميد خيرت
نائب رئيس المركز : الدكتور / أيمن دياب

"أرادوها فوضى...وأرادها الشعب دولة"....مقال اللواء خيرت بمجلة المصور بمناسبة ذكرى 30يونيو

الأحد , 01 يوليو 2018 - 07:01 مساءٍ

صورة من المقال
صورة من المقال

قال اللواء عبد الحميد خيرت، وكيل جهاز مباحث أمن الدولة السابق، ورئيس المركز المصرى للبحوث والدراسات الأمنية، أن 30 يونيو كانت اللحظة الكاشفة لكل ادعاءات الجماعة الإرهابية والتنظيم الدولي وعوراتها السياسية والأخلاقية والوطنية.

جاء ذلك في مقاله بمجلة المصور، التي تصدر عن دار الهلال، بعنوان:"أرادوها فوضى...وأرادها الشعب دولة"، وذلك بمناسبة الذكري الخامسة لثورة الشعب في 30 يونيو، مؤكدًا على أن هذه الثورة،أكدت للمواطن البسيط أنه كان أمام أبشع سمسرة شعاراتية في التاريخ، وأن مزاعم "السلمية" لم تكن سوى قناع للعنف، وأن ادعاءات "الخير" لم تكن سوى قنابل ومتفجرات ومفخخات واستهداف للبشر والحجر،قائلا:" في حالة العنف والإرهاب لا مجال على الإطلاق للتشدق بالمصلحة أو الوطن أو المواطن.. لأن العنف والإرهاب ضد كل ذلك".

وأعتقد وكيل جهاز مباحث أمن الدولة السابق، بأنه في الذكري الخامسة لثورة الشعب في 30 يونيو،بكل موضوعية، بأننا كمصريين نحتاج لتصحيح بعض المفاهيم التي يرددها كثيرون كالببغاوات، ومنها أنه "لولا 25 يناير ما كانت 30 يونيو" وكذلك اعتبار "30 يونيو موجه ثانية من 25 يناير"، متابعًا:" يكفى أن 25 يناير جاءت بجماعة إرهابية للتحكم في مقدرات البلاد والعباد..بينما 30 يونيو جاءات بسلطة وطنية وفق إرادة شعبية عرفت كيف تتجاوز محنة الإنكسار والترهيب لتكرر نموذج 6 أكتوبر1973 في كيفية تحقيق المعجزة والانتصار.


 

 class=