المركز المصري للبحوث والدراسات الأمنية رئيس المركز : اللواء / عبد الحميد خيرت
نائب رئيس المركز : الدكتور / أيمن دياب

"التجويع" ... سلاح حوثي لمعاقبة المدنيين

الخميس , 20 سبتمبر 2018 - 02:44 مساءٍ

يوما تلو الآخر تزداد الأوضاع في اليمن سوءا في ظل التصعيد الحوثي، في رغبة منه الضغط على قوات التحالف والتصدي للنجاحات التي تحققت على الأرض، وفي نفس الوقت الانتقام من المدنيين الأبرياء لتأييدهم ودعمهم التحالف العربي المتصدي للجرائم الحوثية.

حيث انتشرت الأخبار والتقارير الإعلامية عن اتجاه ميليشيا الحوثي للانتقام من المدنيين، بعد انتصارات قوات الشرعية في الحديدة، وذاك عن طريق خلق أزمة غذائية بإغلاق طريق الكيلو 8 بالحديدة بسواتر ترابية وكتل إسمنتية، ومنعت السكان وموظفي شركة مطاحن البحر الأحمر من الوصول إلى مقر عملهم.

خلق أزمة غذائية

نقلت التقارير الإعلامية عن "شهود عيان" قولهم: إن الميليشيا منعت شاحنات محملة بالطحين كانت متوجهة إلى المخابز داخل الحديدة من ولوج المدينة، وعزوا إقدام الميليشيا على هذه الخطوة إلى سعيها لخلق أزمة غذائية وإيقاف تقدم القوات اليمنية المشتركة وإبطاء العمليات العسكرية في جبهة الحديدة.

وأشارت وسائل الإعلام إلى إنه يأتي هذا التطور في وقت حظيت فيه قوات الجيش الوطني، ممثلة بألوية العمالقة، باستقبال تاريخي كبير من أبناء الحديدة بعد تحريرها أجزاء كبيرة من المدينة، حيث تتقدم باتجاه مركز المدينة والميناء.

تهجير أهالي

وأشارت وسائل الإعلام إلى أقدام ميليشيا الحوثي على تهجير أهالي محافظة الحديدة "غربي اليمن" وتحويل منازل المواطنين إلى ثكنات عسكرية، مستنده في ذلك على "مصادر سياسية" قالت: إن ميليشيا الحوثي هجرت سكان قرية علي سليمان الريفية الواقعة شرق منطقة كيلو 16 التابعة لمديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة تحت تهديد السلاح، وإن ميليشيا الحوثي طردت الأهالي من منازلهم لاستخدامها مواقع عسكرية في معاركهم مع القوات الحكومية المدعومة من التحالف العربي.

تحرير وتأمين الحديدة

تناقلت وسائل الإعلام ما كشفته مصادر عسكرية عن الاشتباكات التي اندلعت على مشارف قرية دير حسن جنوب غرب مثلث كيلو 16، حيث تبعد القرية مسافة 2 كيلو تقريباً عن خط الحديدة تعز باتجاه مصنع الرويشان "تهامة".

وأفادت إنه تم دفع قوات الجيش والمقاومة بـ 19 لواء في معركة تحرير وتأمين الحديدة، وإن القوات مجهزة بعتاد عسكري ضخم مكون من دبابات وعربات جند وأطقم ومدرعات وكاسحات ألغام ومدافع ورشاشات مختلفة، إضافة إلى أسراب من الطائرات القتالية والاستطلاعية.

وقالت إن المواجهات التي تدور منذ فجر أمس تصل إلى جولة الغراسي، وأطراف كيلو 7 وصولاً إلى أطراف شارع صنعاء، وإن قوات المقاومة المشتركة تتقدم ببسالة نحو ميناء ومركز المحافظة.

استقبال شعبي

حظيت قوات الجيش باستقبال تاريخي من أبناء الحديدة الذين تراصوا على جوانب الطرقات التي تمر فيها ألوية العمالقة، فجر أمس، في المناطق التي سيطرت عليها، في الأثناء، عرضت ألوية العمالقة الجنوبية مقطع فيديو يظهر مجموعة من ميليشيات الحوثي تم أسرهم في كيلو 16.

الندم الحوثي

كانت وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية تناقلت فيديو لأسرى حوثيون يعربون فيه عن ندمهم بالقتال في صفوف ميليشيا الحوثي بعد أن خدعوهم وأوهموهم بأنهم سيقاتلون أميركا وإسرائيل.

وأظهر الفيديو شعورهم بالندم الشديد للقتال في صفوف ميليشيا الحوثي، ونصحوا إخوانهم الذي ما زالوا يقاتلون في صفوف ميليشيا الحوثي في الحديدة بالانسحاب من صفوفهم وعدم القتال مع الحوثي.

التقدم العسكري

تشير الإخبار والتقارير الإعلامية إلى تمكن قوات الجيش الوطني باليمن من التقدم في جبال مران في صعدة والوصول إلى مشارف ضريح حسين الحوثي في الجميمة، بعد مواجهات عنيفة مع ميليشيا، كما تم إحباط محاولة عناصر حوثية التسلل إلى مواقع في محافظة البيضاء، حيث لقي 18 من عناصر الميليشيا مصرعهم.