المركز المصري للبحوث والدراسات الأمنية رئيس المركز : اللواء / عبد الحميد خيرت
نائب رئيس المركز : الدكتور / أيمن دياب

هجوم لندن... تساؤلات معلقة حول شبكة التطرف البريطانية

الجمعة , 28 سبتمبر 2018 - 06:00 مساءٍ

أشارت الدراسة إلى إنه حتى الآن، لم تتكشف بعد كافة أبعاد الحادث الإرهابي المركب الذي وقع على مدخل البرلمان البريطاني في قصر ويستمينيستر، في الأربعاء الثاني والعشرين من مارس 2017. فشهادات شهود العيان تؤكد أنهما حادثين منفصلين، أحدهما عند أبواب البرلمان، حيث طُعِنَ ضابط شرطة بسكين مما أسفر عن وفاته. والآخر عند جسر ويستميسنستر حيث اقتحمت سيارة دفع رباعي مسرعة جسر ويستمينيستر، واصطدمت عمدا بالماره.

أضافت إنه فى حين أكدت السلطات البريطانية أن ما حدث هو هجوم مركب نفذه شخص واحد ( دون استبعاد فرضية حصوله على مساعدة ما من آخرين ) وقد أسفر عن مقتل خمسة أشخاص حتى الآن( العدد مرشح للإرتفاع بالنظر لخطورة إصابة بعض الضحايا) من بينهم ضابط الشرطة، ومنفذ الهجوم. واصابة40 آخرون على الأقل، بينهم ثلاثة طلاب فرنسيين. وكانت أبواب البرلمان البريطانى، بعد الحادث، قد أُغلقت طوال فترة ما بعد الظهيرة إلى أن فتحت وسُمِح لأعضاءه الذين كانوا بداخله بالمغادرة، فى ذات الوقت كان المهاجم قد نُقِلَ إلى مستشفى سان توماس قبل أن تعلن الشرطة عن وفاته تأثرا بإصابته.

واستكملت إنه وفي الوقت الذي تتكتم فيه الشرطة البريطانية، حتى وقت كتابة هذا التحليل، وترفض الإفصاح عن هوية المنفذ رغم تأكيدها معرفته، فإن محاولة استقصاء كافة أبعاد الحادث، وعلى رأسها الجهة المسئولة عنه، تتطلب طرح عدة سيناريوهات أساسية، في هذا الإطار، وذلك بالاستناد إلى التقارير الأولية التي نشرت حول الحادث، فضلا عن معطيات الواقع البريطاني والأوروبي بشكل عام، والتطورات داخل " سوق الإرهاب" الدولي.

 وإلى نص الدراسة الكامل: –