المركز المصري للبحوث والدراسات الأمنية رئيس المركز : اللواء / عبد الحميد خيرت
نائب رئيس المركز : الدكتور / أيمن دياب

الدول العربية الأكثر عرضة لخطر العائدين من سورية والعراق

الجمعة , 28 سبتمبر 2018 - 06:19 مساءٍ

الإجابة على سؤال: ما هي الدول التي ستواجه أكثر من غيرها، في المنطقة العربية، خطر الإرهابيين العائدين من سورية والعراق؟  تتطلب أخذ العديد من العوامل في الاعتبار، هذه العوامل تتمثل في:

عدد العناصر المنخرطة، من جنسية الدولة، فى القتال بين صفوف داعش أو النصرة أو غيرهما من التنظيمات المتشددة. فالدول التى لديها أعداد أكبر من المقاتلين، بالنسبة لحجم سكانها، معرضة لخطر تدفق المئات من العناصر ذات الخبرة العالية. والعكس صحيح بالنسبة للدول التى لديها عناصر أقل.

كفاءة الأجهزة الأمنية للدولة.

الأوضاع على الأرض، ومدى استقرار الأوضاع الداخلية فى داخل الدولة. فالدول غير المستقرة سياسيا وإقتصادا، أو تعانى من صراعات سياسية، أو من غياب سلطة مركزية قوية، أو من حروب أهلية، أو من وجود مشكلات طائفية... هى المعرضة أكثر من غيرها لاستغلال التنظيمات الإرهابية لتلك المعطيات، وتوظيفها لصالح أجندتها الخاصة. فى حين تكون الدول المستقرة فى وضع أفضل نسبيا.

درجة إهتمام التنظيمات الإرهابية بدولة أو قطر ما. إذ فى بعض الأحيان تكون لبعض التنظيمات الإرهابية حسابات خاصة ونظرة مختلفة تجاه بعض الدول، وذلك فى سياق الاستراتيجية الخاصة بذلك التنظيم أو تلك الجماعة، بحيث تحظى هذه الدولة بمكانة وأهمية نسبية لدى ذلك التنظيم. كأن ينظر التنظيم لدولة معينة باعتبارها يمكن أن توفر له قاعدة الإرتكاز البديلة إذا ما تهددت قاعدته الأصلية، أو توفر الملاذ الآمن لعناصره، أو قد تشكل مخزون الدعم الإقتصادى المحتمل فى المستقبل (مثلما حاول تنظيم داعش فى ليبيا الإقتراب من مناطق النفط الليبى خلال العام 2015) أو غيرها من الحسابات.... إلخ

 وإلى نص الدراسة الكامل: –