المركز المصري للبحوث والدراسات الأمنية رئيس المركز : اللواء / عبد الحميد خيرت
نائب رئيس المركز : الدكتور / أيمن دياب

روسيا في الشرق الأوسط حتى عام 2024: من القوة الصلبة إلى التأثير المستدام

الخميس , 04 اكتوبر 2018 - 12:55 مساءٍ

كيف أدت عودة فلاديمير بوتين إلى السلطة في روسيا عام 2012 إلى تغيير جذري في السياسة الخارجية والاستراتيجية العسكرية للبلاد؟، ولماذا بدأت ملامح نهج السياسة الجديد في المنطقة في الظهور عندما قامت روسيا بتحديث اثنين من وثائقها الرئيسية، "مفهوم السياسة الخارجية للاتحاد الروسي" و "العقيدة العسكرية للاتحاد الروسي"؟، وما هو المنطق وراء عودة روسيا إلى الظهور كقوة رائدة في الشرق الأوسط ذا طبيعة دفاعية ومردود إلى حد كبير؟

تلك الأسئلة والكثير من التساؤلات طرحتها الدراسة التي نحن بصدد عرضها، والتي أشارت إلى أنه وبالنظر إلى إنجازات عصر دميتري ميدفيديف في الكرملين، الذي تميز بالذوبان في العلاقات مع الغرب، اختار بوتين اتباع نهج أكثر عدوانية لوضع البلد في الساحة الدولية.

وأبرزت جدل الخبراء بما دفع هذه المراجعة لاستراتيجية السياسة الخارجية الروسية، ولكن التطورات التي كان لها على الأرجح تأثير كبير على تخطيط سياسة بوتين في عام 2012 شملت الحرب مع جورجيا في عام 2008، والانتفاضات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (MENA)، والشمال، حملة عسكرية منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) سيئة السمعة في ليبيا، والتي أسقطت الحليف الروسي القديم معمر القذافي.

وتنطلق الدراسة من ملامح نهج السياسة الجديدة في المنطقة في الظهور، وإلى النص الكامل: