المركز المصري للدراسات رئيس المركز : اللواء / عبد الحميد خيرت

القوات الإيرانية .. "مسمار جحا" في سوريا

الخميس , 22 نوفمبر 2018 - 02:07 مساءٍ

فيما شددت روسيا على ضرورة اتخاذ موسكو وأنقرة قرارات سريعة لدعم منطقة منزوعة السلاح في إدلب، أعربت واشنطن عن رغبتها في انسحاب القوات الأجنبية من سوريا، على لسان مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، والذي قال إن الولايات المتحدة، ترغب في انسحاب القوات الأجنبية من سوريا، على الرغم من إنها لا تتوقع رحيل القوات الروسية.

كما نقلت وكالة أنباء بلومبرج القول إن الوجود العسكري الروسي، الذي يشمل ميناء بحريا وقاعدة جوية، يسبق الحرب السورية، وواشنطن لا تدرجه في مطالبتها برحيل القوات الأجنبية، وتابع كل القوات الأخرى ستكون مستعدة للرحيل إذا ما غادر الإيرانيون وإذا ما تم التوصل لحل سياسي.

وتابع التقرير أن أهداف الولايات المتحدة في سوريا هي هزيمة داعش، وإخراج كل القوات الإيرانية وتنشيط عملية سياسية لا رجعة فيها، مكررًا الرفض الأميركي للمساعدة في إعادة بناء الدولة دون خطوات من الأسد لتقاسم السلطة.

وقال دي ميستورا خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي في نيويورك، في مداخلة عبر الفيديو من جنيف: "نحن في الأيام الأخيرة من المحاولات الرامية إلى تشكيل لجنة دستورية، قد نضطر لأن نخلص إلى أنّه من غير الممكن في الوقت الراهن، تشكيل لجنة دستورية موثوق بها وشاملة، في هذه الحالة المؤسفة سأكون على أتمّ الاستعداد لأن أشرح لمجلس الأمن السبب.

قرارات سريعة

إلى ذلك، قال وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو، لنظيره التركي، أمس، إن موسكو وأنقرة بحاجة لاتخاذ قرارات سريعة لدعم منطقة منزوعة السلاح في إدلب.

ونقلت وكالات أنباء روسية عن شويجو قوله لنظيره التركي خلوصي أكار في منتجع سوتشي الروسي، إنّ البلدين بحاجة للتحرك دفاعاً عن مبادرتهما.

العصائب الحمراء

ميدانياً، أفادت المعارضة السورية، أمس، بمقتل 12 من عناصر قوات النظام في هجوم لهيئة تحرير الشام بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وقال قائد عسكري في الجبهة الوطنية للتحرير المعارضة، إن مجموعة العصائب الحمراء التابعة لهيئة تحرير الشام، هاجمت فجر الثلاثاء موقعاً لقوات النظام السوري في بلدة شم الهوى في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، وقتلت جميع عناصر الموقع وعددهم 12 عنصراً، مشيراً إلى أنّ المجموعة المهاجمة اغتنمت أسلحة وذخائر وعادت إلى مواقعها.

النظام السوري

إلى ذلك، استمرت أجهزة النظام السوري، في حملاتها التعسفية في عموم المحافظات، وسط حملة اعتقالات جديدة نفذتها مخابرات النظام خلال الـ48 ساعة الماضية في غوطة دمشق الشرقية. وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أنّ مخابرات النظام اعتقلت عائلة كاملة من أبناء بلدة سقبا بغوطة دمشق الشرقية، مكونة من سبعة أشخاص بينهم ثلاثة أطفال دون سن الـ 18.

وذلك بعد عودتهم بشكل فردي من الشمال السوري. وأكّدت مصادر موثوقة، أنّ النظام ومخابراته، عمد لتنفيذ اعتقالات طالت في الأسابيع الأخيرة مواطنين عائدين إلى مناطق سيطرة قوات النظام، من تركيا ولبنان والأردن ودول أخرى، والعائدين من مخيمات النزوح.

ووثّق المرصد، اعتقال أكثر من 700 شخص جرى استجوابهم، منذ مطلع أكتوبر، فيما لا يزال أكثر من 230 منهم قيد الاعتقال. وأشار المرصد إلى أنّ إيران تتحمل المسؤولية الأولى مع نظام الأسد، على قتل وتصفية المعتقلين وتركهم لمصيرهم من الجوع والمرض.